منتدى للتعريف بكتابات الشاعرة والباحثة المقدسية إيمان مصاروة وللمشاركة الفاعلة في الساحة الثقافية العربية بكل ما هو جديد في مجالات الأدب والبحوث العلمية .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

منتدى الشاعرة الباحثة إيمان مصاروة يرحب بكم

>القدس في الأعمال النثرية الفلسطينية بعد أوسلو "
قريبااااا ان شاء الله

اللفظ في الخطاب النسائي الفلسطيني "منى ظاهر نموذجا " قريبااااا
رسميا :إيمان مصاروة ممثلة للمنتدى الأوربي العربي للإبداع والفنون في القدس

شاطر | 
 

 قبر من ماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 14/02/2015

مُساهمةموضوع: قبر من ماء   الإثنين سبتمبر 07, 2015 10:10 am


(من المحيط الى الخليج)
الى الذين آووا الى بحرٍ يعصمُهم من جمرْ . . .

هنا
مشيمتي
حبلي السّريّ
قماطي
بصماتُ خطواتي الأولى  
لُعَبي البكماءْ
أقلامي
صوري . . .
جمعتُها جميعاً في قلبي
فكانتْ وطناً !
. . . . .
تجذرتُ عروقاً
لا يفطمُها زمنٌ
حملني على كتفيهِ
هلالاً
يصبغُ المآذنَ  
بألوانِ عيدْ
فَرِحَاً بمقدمي
فقد أتيتُ على عُقمٍ
وأبي شيخٌ كبيرْ !
. . . . .
في حربٍ  
كشفتْ عورتَها  
خرجتْ
تمشي بلا أستحياءْ . . .
ذهبتْ ساقي مع الريحْ
فأتكأتُ على جريدةٍ من عمتي . . .
رُبَما
الثانيةْ
لثانيةٍ جديدةْ
إنْ بقيَ رأسٌ أحملُهْ . . .
. . . . .
وباءٌ
من أقصى الأرض  . . .
على بابا
آلافٌ معهْ . . .
أغلقَ بابا كُلَّ الأبوابْ
إلآ باباً
من غيرِ حرسْ
يدخلهُ
مَن قالَ لسانُهُ
لا
مَنْ كانَ على غيرِ دينِ الفِرعونْ !
. . . . .
سرقوا وجهَ الأرضْ
الأعمارَ
العشقَ
(الصكلةَ واللاّكْ)*
لا أستثناءَ
أكلوا السّمكةَ حتى رأسَها !
. . . . .
في شواهدِ الغيومْ
قطرٌ لساعةِ الرّحيلْ . . .
لا خَيارَ
لحظةٌ دنتْ  . . .
أنزعْ
كافَ المُخاطَبْ
أنتَ
ليس أنْ تكونَ كما تُريدُ هنا
سومريّاً
لا يشربُ من ماءٍ
ولغَ به كلبْ . . .
لا تفرّخُ بأذنهِ حروفُ واعظْ
باعَ وعظَهُ بالنسيءْ . . .
أذهبْ
بلا خفينْ
أحملْ قبرَكَ معكْ !
البابُ الواحدةُ لم تُغلقْ بعدْ . . .
. . . . .
أخذتُ عُكّازَ أبي
سجادةَ أمّي
أسمي المصغّرَ على لسانِ صحبتي . . .
(حمّودي)
التفاتةٌ أخيرةْ
سلختْ كُلّ شئْ
إلآ تلكَ التي كانتْ له . . .
رحلتُ
من غيرِ أنا الذي كنتْ !
. . . . .
ها أنا
على كُرهٍ
أعبرُ سنواتٍ  
علامةُ استفهامٍ كبيرةْ . . .
وداعٌ
بلونِ الموتْ
دمعٌ
يختنقْ
لا يُنزعُ من عينْ
حينما يسقطُ  
عالمٌ
ينهارْ . . .
. . . . .
سأستريحُ قليلاً . . .
أملأُ رأتييَّ بآخر ريحٍ  من قميصِ يوسفْ  . . .
لا كيلَ لي
مع إنّي لستُ بسارقْ
لا صواعَ برحلي
هم السّارقون . . .
كيف ؟
وعندي في الأرضِ خزائنْ !
. . . . .
سآوي إلى بحرٍ
يعصمُني
لم يكنْ بقلبي إلآ أُمنيةُ العاشقْ
. . .
تخطّفتْـني أنيابُ القرشْ
إذْ تركتني حيتانُ البرِّ
بقايا . . .
. . . . .
أيُّها الذي أحببتْ
كيف سأجمعُ ذراتِ عشقي
لأكونْ ؟
ليتني أُعاد حكايةً لسندُبادْ  
نَغَماً في أُنسِ لياليكْ . . .
وداعاً
أيُّها المعشوقْ
أنتَ قبري
ولو في قعرِ بحرْ !
. . . . .

عبد الجبار الفياض
28/8/2015

* لعبة شعبية صبيانية معروفة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://solafemanmsarweh.amuntada.com
 
قبر من ماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سلاف ..منتدى الشاعرة إيمان مصاروة . :: الفئة الأولى :: إيمان مصارة / سيرة إبداع وعطاء متجدد :: إصدارات الشاعرة :: دراسات عن الشاعرة :: جديد نشاطات الشاعرة مصاروة :: صورٌ للحظات موشومة في الذاكرة :: شهاداات تقدير وأوسمة مهداة للشاعرة :: من إبداعاتكم :: فرسان النقد المعاصر :: زاوية عبد الجبار فياض-
انتقل الى: